الرئيسية
دولة الكويت
نـبـذة عـن الـكـويـت
حـكـام الـكـويـت
سـمـو ولـي الـعـهـد
الــديــــوان
السادة المستشارون
معالي رئيس الديوان
معالي رئيس المراسم والتشريفات
السادة الوكلاء
السادة الوكلاء المساعدين
الأخبار والفعاليات
غرفة الأخبار
رعـايـات سموه
كلمات سمو ولي العهد
المركز الإعلامي
مـعـرض الـصـور
مـكـتـبـة الـفـيـديـو
النـشـيـد الـوطـنـي
اتـصـل بـنــا
خريطة الموقع
English
كلمات سمو ولي العهد
عودة لكلمات سمو ولي العهد
حفل تكريم لاعبي المنتخبات الوطنية والأندية الرياضية المتميزين

22 ديسمبر 2014

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين .
قال سبحانه وتعالي في كتابه الكريم :
" وقل اعملوا فسيرى الله عملكم والرسول والمؤمنون " صدق الله العظيم .
الحفل الكريم

أبناؤنا وبناتنا الأعزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في مستهل هذا الحفل الرياضي ، يطيب لنا ان ننقل إليكم تحيات حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، أمير البلاد المفدى ، حفظه الله ورعاه ، مقرونه بخالص تهاني وتبريكات سموه لكم بهذه المناسبة السعيدة ، في ظل توجيهات سموه الحكيمة ، نحو بذل أقصى الرعاية والاهتمام بالأنشطة الشبابية ، في كافة المجالات ، إيمانا من سموه بأن الشباب هم ركائز النهضة ، وهم الحاضر الزاهر ، والمستقبل الواعد بمشيئة الله تعالى .
وفي هذه المناسبة السارة يجدر بنا أجمعين ، أن نرفع مجددا إلى المقام السامي لأميرنا المفدى ، تحية إجلال وإكبار وعرفان ، مقرونة بأسمى مراتب المحبة والإعزاز والمشاعر الكريمة من جموع الشعب الكويتي الوفي ، فقد استحق سموه تقدير العالم كله ، تنوب عنه منظمة الأمم المتحدة ، إذ قامت بتكريم سموه قائد للعمل الإنساني ، تقديرا لجهود وإسهامات سموه ، في الحفاظ على الأرواح وتخفيف المعاناة حول العالم ، وتقديرا لمسيرة سموه المديدة ، من العطاء المتواصل ، الذي تجاوز حدود كويتنا الغالية ، ليترك بصمات خير وتعمير ، على امتداد الرقعة العربية والإسلامية والدولية ليكون رمزا للإنسانية والعطاء والايثار ، أطال الله لنا في عمر سموه ، في صحة وعافية وهناء .

أبنائي وبناتي الأعزاء

يسعدني في هذا المقام ، أن أوجه احر التهاني وتبريكات اليكم جميعا بهذه المناسبة السعيدة ، فانتم الذين رفعتم راية الكويت عالية خفاقة في المحافل الرياضية الإقليمية والعربية والدولية بعد أن فزتم بكل جدارة ، بمراكز البطولة والصدارة في العديد من المسابقات الرياضية ، فكنتم وجها مشرفا لكويتنا الحبيبة ، تعبرون عن أصالتها وحضارتها ، في أبهى وأجمل صورة ، ولذا فقد صرتم جديرين بهذا التكريم الكبير ، وتلك التحية الخالصة من أميرنا المفدى ، ومن ديرتنا الغالية وشعبها الوفي .
كما يطيب لنا أن نغتنم هذه المناسبة السعيدة ، لنوجه الثناء والتقدير إلي معالي الأخ الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ، وسعادة الأخ الشيخ الدكتور طلال الفهد الأحمد الصباح ، رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية ورئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم ، وسعادة الأخ الشيخ أحمد المنصور الأحمد الصباح ، رئيس مجلس الإدارة المدير العام للهيئة العامة للشباب والرياضية ، والى جميع رؤساء الاتحادات الأندية الرياضية على ما بذلوه من جهود كبيرة مثمرة في هذا المضمار .

أبنائي وبناتي الأعزاء

في هذا السياق نهيب بكم أن تبذلوا قصارى جهودكم في جدية ومثابرة لكي تحافظوا على ما نلتم من مراكز الصدارة وما بلغتم من مستويات رياضية مرموقة ، حتى يبقى وطننا الغالي دوما في المكانة الرياضية الجدير بها بين الأمم ، في كنف رعاية حضرة صاحب السمو أميرنا المفدى ، حفظه الله ورعاه ، وأبقاه ذخرا للبلاد .

وفي الختام فإنا ندعو الله جلت قدرته ، أن يحفظ كويتنا الغالية من كل سوء ، وان يديم على شبابها وجميع شعبها الوفي وحدته الوطنية الصلبة ، التي كانت وستظل دائما بمشيئة الله ، سياجا قويا يحمي الوطن ، وحصنا منيعا يلوذ به ، في مجابهة الشدائد والتحديات ، على مر العصور والأزمان .

ربنا عليك توكلنا ، وإليك أنبنا ، وإليك المصير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .