الرئيسية
دولة الكويت
نـبـذة عـن الـكـويـت
حـكـام الـكـويـت
سـمـو ولـي الـعـهـد
الــديــــوان
السادة المستشارون
معالي رئيس الديوان
معالي رئيس المراسم والتشريفات
السادة الوكلاء
السادة الوكلاء المساعدين
الأخبار والفعاليات
غرفة الأخبار
رعـايـات سموه
كلمات سمو ولي العهد
المركز الإعلامي
مـعـرض الـصـور
مـكـتـبـة الـفـيـديـو
النـشـيـد الـوطـنـي
اتـصـل بـنــا
خريطة الموقع
English
كلمات سمو ولي العهد
عودة لكلمات سمو ولي العهد
حفل افتتاح المبنى الجديد لوزارة الداخلية

03 فبراير 2014

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين .

قال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :

" وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون "

صدق الله العظيم

كما ورد بالحديث النبوي الشريف " عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله "

الحفل الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

يطيب لي في بداية حديثي أن أنقل إليكم تحيات وتهنئة حضرة صاحب السمو أميرنا المفدى ، حفظه الله ورعاه ، بمناسبة افتتاح المبنى الجديد لوزارة الداخلية .
ومن الجدير بالذكر في هذا المقام، أن القيادة السياسية لم تدخر وسعاً في سبيل توفير كل الدعم المطلوب لإنجاز هذا الصرح الشامخ على المستوى الراقي الذي يليق بوزارة الداخلية ومنتسبيها الكرام .
وفي هذه المناسبة العزيزة ، يطيب لي أن أجدد التهاني لكم مقرونة بتمنياتي بمزيد من التقدم والارتقاء .

كما يطيب أن أعود معكم بالذاكرة حين شرفت بتولي حقيبة وزارة الداخلية وشاركني في تحمل المسؤولية الكثير من القادة الحاليين والسابقين بالوزارة ، حيث حملنا معاً على كواهلنا شرف النهوض بالأعباء والمهام الجسام لوزارتكم الموقرة ، وأخذنا نواصل العمل سوياً بهدف تحديث أجهزتها ونظم العمل بها، بالإضافة إلى تحسين الخدمة الأمنية ، وتطوير العمل الشرطي من أجل تحقيق سيادة القانون وحفظ الأمن والنظام في ربوع الوطن، لتظل كويتنا واحة أمن وأمان، واستقرار واطمئنان.
وإذا كان حقاً شرف عظيم لنا جميعاً ، أن نكون جنداً مرابطين لحماية وطننا العزيز ، فإنه أيضاً حق وواجب علينا أن نشيد بمن يتفانى في أداء واجبه الوطني بكل أمانة وإخلاص، ولذلك فإنه يطيب لنا في هذا السياق أن نوجه التحية مصحوبة بالثناء والتقدير ، إلى الأخ الكريم معالي الشيخ محمد خالد الحمد الصباح، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ، وإلى الإخوة الأعزاء وزراء الداخلية السابقين ، وجميع القادة الكرام الذين تحملوا أمانة المسؤولية في فترات سابقة .
ويطيب لنا في هذه المناسبة أن نذكر بالثناء والإعزاز جميع الإخوة الأفاضل الوكلاء السابقين بوزارة الداخلية ، لما بذلوه من جهود كبيرة في خدمة الوطن .

كما يسرنا في هذا المقام أن نشيد بالأخ الكريم الفريق غازي العمر وكيل وزارة الداخلية السابق ، وذلك إعزازاً وتقديراً من القيادة السياسية، لما قدمه طوال خدمته المديدة من عطاء متواصل وجهود مخلصة في سبيل أداء واجبه نحو الوطن ، ومن ثم فقد استحق منا جميعاً الثناء والتقدير .

كما يسرنا أن نبارك للأخ الكريم الفريق سليمان فهد الفهد ، بمناسبة توليه مهام منصب وكيل وزارة الداخلية ونسأل الله عز وجل أن يوفقه خيراً لما فيه خدمة الوطن العزيز وأهله الأوفياء وأن يعينه على تحمل تبعات هذه الأمانة والمسئولية .

وفي الختام فإنه يطيب لنا بهذه المناسبة ، أن نهيب بالإخوة والأبناء الكرام ، منتسبي وزارة الداخلية عسكريين ومدنيين ، أن يظلوا في رباط دائم مع إخوانهم الكرام في القوات المسلحة والحرس الوطني، يصلون الليل بالنهار للذود عن أمن البلاد وتأمين جبهتها الداخلية والتفاني من أجل حماية أرواح وممتلكات من يعيشون فوق أرضها الطيبة، في ظل قائد مسيرتنا وراعي نهضتنا ، حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير البلاد المفدى، القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله ورعاه ، وأبقاه ذخراً للبلاد .

ربنا عليك توكلنا ، وإليك أنبنا ، واليك المصير

وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العاملين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته