الرئيسية
دولة الكويت
نـبـذة عـن الـكـويـت
حـكـام الـكـويـت
سـمـو ولـي الـعـهـد
الــديــــوان
السادة المستشارون
معالي رئيس الديوان
معالي رئيس المراسم والتشريفات
السادة الوكلاء
السادة الوكلاء المساعدين
الأخبار والفعاليات
غرفة الأخبار
رعـايـات سموه
كلمات سمو ولي العهد
المركز الإعلامي
مـعـرض الـصـور
مـكـتـبـة الـفـيـديـو
النـشـيـد الـوطـنـي
اتـصـل بـنــا
خريطة الموقع
English
كلمات سمو ولي العهد
عودة لكلمات سمو ولي العهد
كلمة ختام رحلة الغوص الخامسة والعشرون

04 سبتمبر 2013

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين .

قال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :

" وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون "

صدق الله العظيم

الإخوة الحضور الكرام

أبنائـي فريق الغوص الأعـــزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

يطيب لي في بداية حديثي أن أنقل إليكم تحيات وتهنئة حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى ، حفظه الله ورعاه، بمناسبة نجاح رحـلة الغوص الخامسة والعشرين التي أقيمت إحياء للتراث البحري الكويتي الذي يوليه سموه بالرعاية والاهتمام، حرصا على الهوية الأصيلة لكويتنا الغالية، وتخليدا لذكرى الآباء والأجداد.

أبنـائـي الكــرام

لا شك أن مهنة الغوص تمثل تحديا لتجاوز الصعاب ومواجهة المخاطر ، كما أنها تجسد مدى اعتزاز وارتباط أبناء الجيل الحاضر والشباب، بتراث هذا الوطن العزيز وبماضيه، كما تؤكد على معاني الوفاء والولاء، والتفاني في العمل بروح الأخوة والعطاء .

ولذلك فإن إنجازكم لرحلة الغوص الأخيرة، بمستوى متميز من النجاح، إنما هو أبلغ برهان على أن الشباب الكويتي الحاضر يمتلك إرادة التحدي، والقدرة على تحمل الصعاب والعمل في مختلف الظروف والأحوال ، وأن الحياة العصرية لم تؤثر في صلابة سواعده الفتية، فهنيئا لكم أبنائي الأعزاء بهذا الانجاز الرائع .

وفي هذا السياق، يطيب لنا أن نوجه التحية والتهنئة ، إلى أبنائنا الأعزاء، من مملكة البحرين الشقيقة، وسلطنة عمان الشقيقة، الذين شاركوا في هذه الرحلة الناجحة، بجهودهم الفعالة مع إخوانهم فريق الغوص الكويتي .
الحفل الكــريم

لا يفوتنا في هذا المقام أن نوجة تحية إعزاز وتقدير إلى جميع القائمين على نشاط الغوص، وفي مقدمتهم معالي الأخ الكريم وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب، والأخ الكريم رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة، و الأخ الكريم رئيس مجلس إدارة النادي البحري الرياضي الكويتي ، لما بذلوه جميعا من جهود طيبة مثمرة في هذا المجال .

وختاما فإني أيها الأبناء الأعزاء ، أدعو الله تبارك وتعالى ، أن يبارك فيكم ويجعلكم دوما مع باقي الشباب الكويتي، سندا قويا للوطن، تحملون على كاهلكم أمانته، وترفعون إلي العلا رايته، في ظــل القيادة الحكيمة لقائد مسيرتنا وراعي نهضتنا، حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمــير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه ، وأبقاه ذخرا للبلاد .

ربنا عليك توكلنا ، وإليك أنبنا ، وإليك المصير

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .